الثلاثاء، 23 سبتمبر 2014

الرئيسية ملخص في أحكام الحيض والنفاس والاستحاضة

ملخص في أحكام الحيض والنفاس والاستحاضة









                               


    ملخص باب في أحكام الحيض والنفاس
            من كتاب الملخص الفقهي 
    للشيخ صالح الفوزان -حفظه الله تعالى-

         _____________________ 


الحيض وأحكامه

قال تعالى: (( وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ. )) 

الحيض هو دم طبيعه وجبلة يخرج من قعر الرحم في أوقات معلومة.
خلقه الله لحكمه غذاء الولد في بطن أمه.   
فإذا ولدت قلبه الله لبنًا يدر من ثديها ليتغذى به ولدها،
لذلك قل أن تحيض الحامل والمرضع.
             
  
         _____________________ 


أحكام الحائض  

[ 1 ] لا تصلي ولا تصوم

* لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-  لفاطمة بنت أبي حبيش: ((اذا أقبلت الحيضة فدعي الصلاة)). 


[ 2 ] إذا طهرت من حيضها تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة

قالت عائشة -رضي الله عنها-: (( كنا نحيض على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : فكنا نؤمر بقضاء الصوم ولا نؤمر بقضاء الصلاة))


[ 3 ] لايجوز لها الطواف بالبيت ويحرم على زوجها وطؤها في الفرج حتى ينقطع حيضها وتغتسل.

لقوله تعالى: ((وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ )).

وقول النبي -عليه الصلاة والسلام-: ((اصنعوا كل شي الا النكاح)) 

يجوز لزوج الحائض أن يستمتع بها بغير الجماع.

لايجوز لزوجها أن يطلقها وهي حائض.

قال تعالى: ((يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ )). < أي طاهرات من غير جماع .



ما هو الطهر ؟ 
هو انقطاع الدم.
                       

اذا رأت الحائض بعد الطهر كدرة أو صفرة ماحكمها ؟
لا تعتبره شيء ولا تلتفت إاليه.



ماهي الاستحاضة ؟

سيلان الدم في غير وقته على سبيل النزيف من عرق يسمي العاذل.

(( والمستحاضة يُعتبر لها أحكام الطاهرات)).



ما هي أحوال المستحاضة ؟

* (( المعتادة)) : أن تكون لها عادة معروفة لديها قبل إصابتها بالاستحاضة

كأن تتحيض 5 أو 8 أيام في الشهر ، فتعرف عددها ووقتها
فتجلس قدر عادتها ثم تطهر وتصلي وتعتبر الباقي دم استحاضة.

لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-  لأم حبيبة- رضي الله عنها-: (( امكثي قدر ما كانت تحبسك حيضتك تم اغتسلي وصلي )).  



(( المميزة)) : إذا لم يكن لها عادة معروفة ولكن
              
                دمها متميز

بعضه يحمل صفه الحيض بأن يكون أسود أوثخين وله رائحة.
وبقيته لا تحمل صفه الحيض بأن يكون أحمر ليس له رائحة ولا ثخينًا..
ففي هذه الحالة تعتبر الدم الذي يحمل صفة الحيض حيضًا، وتعتبر ما عداه استحاضة.

# تغتسل عند نهاية الدم الذي يحمل صفة الحيض وتصلي وتصوم وتعتبر طاهراً.

لقوله -صلى الله عليه وسلم- لفاطمة بنت أبي حبيش :- (( إذا كان دم الحيض ، فإنه أسود يُعرَفُ فأمسكي عن الصلاة وإذا كان الآخر ،فتوضئي وصلّي)).  


(( المتحيرة)): إذا لم يكن لها عادة تعرفها ، ولا دم متميز ، فهذه تجلس غالب حيض النساء ستة أيام  أو سبعة أيام من كل شهر.

* لقوله -صلى الله عليه وسلم- لفاطمة بنت أبي حبيش :- (( إنما هي ركضة من الشيطان ، فتحيضي ستة أيام أو سبعة أيام ، ثم اغتسلي ، فإذا استنقأتِ ، فصلي أربعة وعشرين أو ثلاثة وعشرين ، وصومي وصلي فإن ذلك يُجزئك ، وكذلك فافعلي كما تحيض النساء )). 


مايلزم المستحاضة

[ 1 ] يجب أن تغتسل عند نهاية حيضتها.

[ 2 ] تغسل فرجها وتجعل في المخرج قطنًا وتتوضأ عند دخول وقت كل صلاة.

* لقوله -صلى الله عليه وسلم- في المستحاضة : -(( تدع الصلاة أيام أقرائها ثم تغتسل وتتوضأ عند كل صلاة )). 




         _____________________ 



النفاس

ما هو النفاس ؟

النفاس دمٌ ترخيه الرحم للولادة وبعدها، وهو بقية الدم الذي احتبس في مدة الحمل، وأكثر مدته عند الجمهور أربعون يومًا



أحكام النفاس

أحكام النفاس كأحكام الحيض

اذا انقطع الدم قبل الأربعين ،تغتسل وتصلي.



إذا ألقت الحامل ما تبيّن فيه خلق  إنسان بأن كان فيه تخطيط وصار معها دمٌ بعد نزوله فلها أحكام النفساء

* المدة التي يتبين فيها خلق الإنسان في الحمل (( ثلاثة أشهر غالبا)) 

 وإذا لم يتبين فيه تخطيط  إنسان ، لم نعتبر ما ينزل بعدها من الدم نفاسًا، فلا تترك الصلاة والصوم


          (( انتهى تلخيص الدرس )) 
        

         _____________________ 



 ا[ تنبيهات بشأن باب (( في أحكام الحيض والنفاس ]ا


أقصى مدة للحيض ١٥ يوم ، وأقل مدة يومين أو ثلاثة .

الحائض تقرأ القرآن لأنها تكون مظنة النسيان ، ولا دليل ينهض على منعها القراءة من أحاديث الرسول -صلى الله عليه وسلم- ، والنساء في عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- كانوا يحيضون ، فهذه مسألة شرعية مهمة جداً ، فلا يوجد شيءٌ صحيح واردٌ من سنة النبي -صلى الله عليه وسلم- يمنع من قراءة القرآن
(( ملخص مما ذكره ابن تيمية في مجموع الفتاوى في هذه المسألة)). 

الحائض تفعل كل مناسك الحج ما عدا الطواف ، تمكث في مكة إلى أن تغتسل وتطوف ثم تذهب.

يجوز للحائض الجلوس في المسجد للحاجة ، والدليل على ذلك قصة المرأة التي كانت تسكن مسجد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في عهد الرسول -صلى الله عليه وسلم- ، وكانت لا تخرج منه زمن حيضتها.

الرفع أو مرفوع : تُقال للأحاديث التي رويت عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- . 

حكم الرفع : أي فعل أو قول حصل من الصحابة -رضوان الله عليهم - في زمن التشريع ( الرسول -صلى الله عليه وسلم- حيّ) ، فهو تقرير من الرسول -صلى الله عليه وسلم- ( أي يقرّ -صلى الله عليه وسلم- به) ؛ لأن الله سبحانه وتعالى كان يوحي للرسول -صلى الله عليه وسلم- ، فطالما سكت -صلى الله عليه وسلم- فهو في حكم الرفع

الراجح أن الحائض لا تقضي الصلاة إلا في وقتها ، فإذا طهرت قبل غروب الشمس فإنها تقضي العصر فقط ، وإذا طهرت قبل طلوع الفجر فإنها تقضي العشاء فقط


التنبيهات مأخوذة من شرح الشيخ عبيد الجابري حفظه الله للملخص الفقهي للشيخ صالح الفوزان ، وكانت دروس أعطاها في مدينة العين.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.