السبت، 31 يناير 2015

الرئيسية (#مذكرات_زوجة #الصفحة_الأولى)

(#مذكرات_زوجة #الصفحة_الأولى)

•• بسم الله الرحمن الرحيم •••


صفحات من
•• ((...مذكرات زوجة.... )) ••

الصفحة الأولى.

سنة التغيير:
قال -تعالى- :
"إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ"الرعد 11..

●الآية الكريمة آيةٌ عظيمةٌ تدل على أن الله -تبارك وتعالى- بكمال عدله، وكمال حكمته لا يُغيِّر ما بقومٍ من خير إلى شر،،
●ومن شر إلى خير، ومن رخاء إلى شدة،
●ومن شدة إلى رخاء حتى يغيروا ما بأنفسهم...
(مقطع من تفسير الشيخ ابن باز -رحمه الله- لهذه الآيه )


سؤالٌ مِن زوجة متعبة من حياتها الزوجية : 
أريد أن أتغير ولكن كيف ..؟؟

الجواب:
التغيير الحقيقي يبدأ أولًا من داخلك...
وحتى تنجحي يجب عليك
أولًا أن تستعيني بالله -عز وجل- لأن الأمر كله بيد الله، فهو الذي بيده الأمر كله...
وليكن أول تغييرك بالعودة الكاملة إلى الله في جميع شؤونك...

وقفة 
الكثير منا يقول: 
 عندي ظروف تعيقني ..

إنها الشماعة التي تعلقين عليها فشلك..
من يريد التغيير والنجاح هو الشخص عالي الهمة،الذي يجتهد في تغيير نفسه وتزكيتها ؛ وبما حباه الله -عز وجل- من إمكانيات وقدرات...

وقفة .
وليكن في علمك أنه ليس هناك تغيير ناجح ومثمر دون عناء، أو مشقة...
ولكي تنجحي يجب عليك أن تؤمني بأن الله منجز وعده،،ولن يخذلك أبدا....

قناعات تساعدك على التغيير :
الإنسان الواثق بالله يفكر في الحل.....
 والإنسان ضعيف الثقة يفكر في المشكلة...
الإنسان المتفائل يرى أن هناك حلًا لكل مشكلة....
 والإنسان المتشائم يرى مشكلة في كل حل...
الإنسان قوي الإيمان المجتهد يرى الحل صعبًا لكنه ممكن...
 والإنسان ضعيف الإيمان الكسول يري الحل صعبًا وغير ممكن...
الإنسان الواثق بالله يرى في العمل أمل ..
 والإنسان المهزوز ضعيف الهمه يرى في العمل ألم..
الإنسان الناجح متفائل في نظرته للحياة ومجرياتها ...
 والإنسان المتشائم نظرته للحياة سوداء وقاتمة...

{ أخيرًا }...
أيتها الزوجة ...
اختاري ...أيهما أنت..الإنسان الناجح الواثق بالله ،،،
أم الإنسان الفاشل الذي لا يقوى على أي عمل ...
{ وابدئي في التغيير...}


إضافة وسؤال ...
ثم ماذا بعد التغيير؟
 عزيزتي: 
- بما أنك بذلت الأسباب وسعيت للتغيير
فلا بد لك من تقبل ما قد يطرأ على حياتك
من أمور جراء هذا التغيير ..
- مع الثبات والإستمر مع الوضع 
الذي ارتضيتيه لنفسك...
ولا تنس أن كل أمر في بدايته
يكون له عزم واصرار ،،،
ثم لا تلبث الهمم أن تضعف،،،
وقد نعود لوضعنا السابق ،،
ثم نفكر في التغيير من جديد وهكذا..
لذلك....
- لا يكفي أنك سعيت وتغيرت،،،
- فلا بد من الثبات والتوكل على الله
 والاخذ بالاسباب التي تعين على الإستمرار في الوضع الجديد.....

تابعونا:
@rasael_emaratia
يتم التشغيل بواسطة Blogger.