الثلاثاء، 6 يناير 2015

الرئيسية (الملخص الفقهي#كتاب الصلاة#الدرس_الثالث)

(الملخص الفقهي#كتاب الصلاة#الدرس_الثالث)

بسم الله الرحمن الرحيم

مدارسة كتاب " الملخص الفقهي"
للشيخ : صالح الفوزان - حفظه الله-
الدرس الثالث من كتاب الصلاة :

باب في آداب المشي إلى الصلاة

من الآداب المشروعة التي تسبق الصلاة
المشي للمسجد بسكينة ووقار .

السكينة: الطمأنينة والتأني في المشي.
الوقار:الرزانة والحلم وغض البصر وخفض الصوت وقلة الالتفات.
عن النبي-صلى الله عليه وسلم-قال : " إذا أتيتم الصلاة ؛ فامشوا وعليكم السكينة ، فما أدركتم فصلوا ، وما فاتكم ؛ فأتموا ".

الخروج إلى المسجد مبكرًا لإدراك تكبيرة الإحرام ومقاربة الخطى أثناء المشي لتكثير الحسنات.
قال-صلى الله عليه وسلم- " إذا توضأ أحدكم فأحسن الوضوء ثم خرج إلى المسجد ، لم يخط خطوة ؛ إلا رفعت له بها درجة ، وحطت عنه بها خطيئة".

عند الدخول للمسجد تقديم الرجل اليمنى وقول: بسم الله أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم ، اللهم صل على محمد ، اللهم اغفر لي ذنوبي ،وافتح لي أبواب رحمتك "
عند الخروج من المسجد تقديم الرجل اليسرى وقول: بسم الله أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم ، اللهم صل على محمد ، اللهم اغفر لي ذنوبي ،وافتح لي أبواب فضلك ".

 صلاة تحية المسجد .
قال-صلى الله عليه وسلم- " إذا دخل المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين".
انتظار الصلاة والاشتغال بذكر الله وتلاوة القرآن وتجنب العبث كتشبيك الأصابع
لورود النهي عنه حال انتظار الصلاة قال-صلى الله عليه وسلم- " إذا كان أحدكم في المسجد فلا يشبكن ؛ فإن التشبيك من الشيطان " 
أما من كان في المسجد لغير انتظار الصلاة أو بعد الانتهاء منها فلا بأس فقد ثبت أن النبي –صلى الله عليه وسلم- شبك أصابعه في المسجد بعدما سلم من الصلاة.
عدم الخوض في أحاديث الدنيا في حال انتظار الصلاة ،
ورد في الحديث أن العبد في صلاة ما دام ينتظر الصلاة ، والملائكة تستغفر له .
القيام للصلاة عند قول المؤذن " قد قامت الصلاة " لأن النبي - صلى الله عليه وسلم- كان يفعل ذلك ،
وإذا كان المأموم يرى الإمام فلا بأس من القيام للصلاة عند بدء الإقامة
وإلا فالأفضل أن لا يقوم حتى يراه. 
الحرص على الصلاة في الصف الأول ، قال –صلى الله عليه وسلم- " لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول ، ثم لا يجدون إلا أن يستهموا عليه ؛لاستهموا ".
 الحرص على القرب من الإمام ، 
قال-صلى الله عليه وسلم- "ليلني منكم أولو الأحلام والنهى" .
قال-صلى الله عليه وسلم- " خير صفوف النساء آخرها" لأن ذلك أبعد لها عن رؤية الرجال.
الاهتمام بتسوية الصفوف للإمام والمصلين قال –صلى الله عليه وسلم- " سووا صفوفكم ، فإن تسوية الصفوف من تمام الصلاة "
تسوية الصفوف : تعديلها بمحاذاة المناكب والأكعب .

سد الفرج والتراص في الصفوف

 قال-صلى الله عليه وسلم- " سووا صفوفكم وتراصوا" .
المراصة : التصاق بعض المأمومين ببعض ليتصل ما بينهم وينسد الخلل فلا تبقى فرجات للشيطان. 

تنبيه :
رص الصفوف ليس معناه ما يفعله بعض الجهال اليوم من فحج رجليه حتى يضايق من بجانبه فإن هذا
يُوجِد فرجًا في الصفوف ،
يؤذي المصلين ، 
ولا أصل له في الشرع .

باب في أركان الصلاة وواجباتها وسننها :

الأركان :
إذا تُرك منها شيء بطلت الصلاة سواء تركه عمدًا أو سهوًا أو بطلت الركعة التي تركه منها وقامت التي تليها مقامها .
الواجبات:
♦إذا ترك منها شيء عمدًا بطلت الصلاة، ♦وإن تركه سهوًا لم تبطل ويجبره سجود السهو .
السنن :
♦لا تبطل الصلاة بترك شيء منها لا عمدًا ولا سهوًا لكن تنقص هيئة الصلاة بذلك.
♦النبي-صلى الله عليه وسلم- صلى صلاة كاملة بجميع أركانها وواجباتها وسننها ، وقال : " صلوا كما رأيتموني أصلي". 

 أركان الصلاة أربعة عشر :

1-القيام في صلاة الفريضة:
يجب مع القدرة عليه.
قال تعالى : (وقوموا لله قانتين )
قال –صلى الله عليه وسلم- " صل قائمًا ، فإن لم تستطع فقاعدًا ، فإن لم تستطع فعلى جنب "
من لا يستطيع القيام صلى حسب حاله قاعدًا أو على جنب مثل :
المريض ، الخائف ، العريان ، من يحتاج للجلوس أو الاضطجاع لمداواة تتطلب عدم القيام ، إذا وجد في مكان سقفه قصير ولا يستطيع الخروج ، من يصلي خلف الإمام الراتب الذي يعجز عن القيام.

صلاة النافلة لا يجب القيام فيها النبي-صلى الله عليه وسلم- كان يصليها أحيانًا جالسًا من غير عذر. 

2-تكبيرة الإحرام في أولها : لقوله-صلى الله عليه وسلم- " ثم استقبل القبلة وكبر" ،
صيغتها أن يقول : الله أكبر.

3-قراءة الفاتحة :

لحديث " لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب"
قراءتها ركن في كل ركعة

مسألة :

هل الفاتحة واجبة في حق كل مصل أو يختص وجوبها بالإمام والمنفرد؟
ج-خلاف بين العلماء والأحوط قراءتها في الصلوات التي لا يجهر فيها الإمام ، وفي سكتات الإمام في الصلاة الجهرية.

4-الركوع في كل ركعة:
الركوع لغة : الإنحناء
الركوع المجزئ من القائم ينحني حتى تبلغ كفاه ركبتيه إذا كان وسط الخِلقة (غير طويل اليدين أو قصيرهما)
وقدر ذلك لغير وسط الخِلقة.
الركوع المجزئ في حق الجالس مقابلة وجهه ما وراء ركبتيه من الأرض.

5،6- الرفع من الركوع والاعتدال واقفًا كحاله قبله:
النبي-صلى الله عليه وسلم- داوم عليه.

7-السجود :
وضع الجبهة على الأرض
ويكون على الأعضاء السبعة ،
في كل ركعة مرتين .
 لقوله تعالى (واسجدوا) ،
 وللأحاديث الواردة عن النبي-صلى الله عليه وسلم- وفعله وقوله "صلوا كما رأيتموني أصلي".
الأعضاء السبعة لا بد من مباشرتها موضع السجود حسب الإمكان وهي : الجبهة ، الأنف ، اليدان ، الركبتان ، أطراف القدمين .
أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد.

8-الرفع من السجود والجلوس بين السجدتين:

لقول عائشة –رضي الله عنها- " كان النبي-صلى الله عليه وسلم- إذا رفع رأسه من السجود؛ لم يسجد حتى يستوي قاعدًا"
9-الطمأنينة في كل الأفعال المذكورة :هي السكون وإن قل .
من لا يطمئن في صلاته لا يكون مصليًا ويؤمر بإعادة الصلاة .

11،10-التشهد الأخير وجلسته:

أن يقول " التحيات ...." إلخ " اللهم صل على محمد " ثبت أنه –صلى الله عليه وسلم- لازمه .

12-الصلاة على النبي-صلى الله عليه وسلم- في التشهد الأخير:
بأن يقول " اللهم صل على محمد " وما زاد على ذلك فهو سنة.

13-الترتيب بين الأركان
 كان النبي –صلى الله عليه وسلم- يصليها مرتبة ،
علمها المسيء صلاته مرتبة بـ(ثم).

14-التسليم:

 لقوله-صلى الله عليه وسلم- "وختامها التسليم" وقوله " وتحليلها التسليم"
شرع التسليم للتحلل من الصلاة.

من ترك ركن من أركان الصلاة :
إن ترك التحريمة  لم تنعقد صلاته.
إن كان غير التحريمة
إذا تركه عمدًا بطلت صلاته.
إن تركه سهوًا كركوع أو سجود . 
إن ذكره قبل شروعه في قراءة ركعة أخرى  يعود ليأتي به وبما بعده من الركعة التي تركه فيها.
إن ذكره بعد شروعه في قراءة الركعة الأخرى ألغيت الركعة التي تركه منها وقامت الركعة التي شرع في قراءتها مكانها ، ثم يسجد للسهو.

إن علم الركن المتروك بعد السلام :

إن كان تشهدًا أخيرًا أو سلامًا أتى به وسجد للسهو وسلم .
إن كان غيرهما كركوع أو سجود ولم يطل الفصل يأتي بركعة كاملة بدل الركعة التي تركه منها ويسجد للسهو .
فإن طال الفصل أو انتقض الوضوء أعاد الصلاة .

واجبات الصلاة :
1-جميع التكبيرات عدا تكبيرة الإحرام .
2-التسميع .. قول " سمع الله لمن حمده"
واجب في حق الإمام والمنفرد
المأموم لا يقوله.
3-التحميد قول " ربنا ولك الحمد " للإمام والمأموم والمنفرد قال –صلى الله عليه وسلم- " إذا قال الإمام : سمع الله لمن حمده فقولوا : ربنا ولك الحمد ".
4-قول : " سبحان ربي العظيم" في الركوع مرة واحدة .
يسن الزيادة إلى ثلاث هي أوفى الكمال وإلى عشره أعلاه .
5-قول :"سبحان ربي الأعلى" في السجود مرة واحدة وتسن الزيادة إلى ثلاث.
6- قول " رب اغفر لي " بين السجدتين مرة واحدة وتسن الزيادة لثلاث. 
7-التشهد الأول : قول " التحيات لله والصلوات والطيبات ، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته ، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ، أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله" أو نحو ذلك مما ورد.
8-الجلوس للتشهد الأول : لفعله-صلى الله عليه وسلم- ولمداومته عليه ، وقوله "صلوا كما رأيتموني أصلي"

مسألة:
حكم من ترك واجبًا من واجبات الصلاة القولية أو الفعلية متعمدًا ؟ ومن تركه سهوًا أو جهلًأ ؟
ج- من تركه متعمدًا بطلت صلاته .
ومن تركه سهوًا أو جهلًا يسجد للسهو

سنن الصلاة :
لا يلزم الإتيان بها
ومن فعلها أو شيئًا منها له أجر ،
ومن تركها أو شيء منها فلا شيء عليه.
وهي نوعان :
1-سنن الأقوال :
الاستفتاح
 التعوذ
البسملة
التأمين
القراءة بعد الفاتحة بما تيسر من القرآن في صلاة الفجر والجمعة والعيد والكسوف والركعتين الأوليين من المغرب والعشاء والظهر والعصر .
 قول : "ملء السموات والأرض وملء ما شئت من شيء بعد " بعد قوله " ربنا ولك الحمد "
ما زاد على المرة الواحدة في تسبيح ركوع وسجود .
الزيادة على المرة في قول " رب اغفر لي " بين السجدتين .
قول " اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ، ومن فتنة المحيا والممات ، ومن فتنة المسيح الدجال " وما زاد على ذلك من الدعاء في التشهد الأخير.

2-سنن الأفعال :
 رفع اليدين عند تكبيرة الإحرام وعند الهوي للركوع ، عند الرفع منه.
وضع اليد اليمنى على اليسرى ، ووضعها على صدره أو تحت سرته في حال القيام .
النظر إلى موضع السجود .
 وضع اليدين على الركبتين في الركوع .
 مجافاة البطن عن الفخذين والفخذين عن الساقين في السجود .
مد الظهر في الركوع معتدلًا وجعل الراس حياله .
تمكين الجبهة والأنف وبقية الأعضاء من موضع السجود .
وغير ذلك من السنن مما هو مفصل في كتب الفقه .

تنبيه :

لا مبرر لما يقوم به البعض من التشدد في أمر السنن في الصلاة حتى ربما أدى بهم هذا إلى إتيانها بصورة غريبة انظري الكتاب.

تم بحمد الله تلخيص الدرس الثالث من كتاب الصلاة من مادة الملخص الفقهي ..
أسال الله العظيم أن ينتفع به من قرأه
يتم التشغيل بواسطة Blogger.