الأربعاء، 25 فبراير 2015

الرئيسية ( من سيرة #سيد_قطب ، الشيخ : #جمال_الفريحان حفظه الله)

( من سيرة #سيد_قطب ، الشيخ : #جمال_الفريحان حفظه الله)

بسم الله الرحمن الرحيم 

من سيرة سيد قُطب.
بقلم : الشيخ جمال الفريحان -حفظه الله.

نشأ سيد قطب في أسرة لا تخلو من بعض البدع فكان أبوه يقرأ سورة الفاتحة كل ليلة بعد طعام العشاء ويهديها لروح أبيه وروح أمه، بحضرة أولاده!!.

كانت قريته تسمى بلدة (الشيخ عبد الفتاح) لأنه أحد أوليائها وله فيها مقام بارز.

كان سيد مولعاً بالقراءة واقتناء الكتب منذ صباه،،، فجمع خمسة وعشرين كتاباً كان مولعاً بها إلى درجة العشق ومن هذه الكتب:
 (البردة، سيرة إبراهيم الدسوقي، السيد البدوي،عبد القادر الجيلاني، دلائل الخيرات، دعاء نصف شعبان)....
وكلها من كتب البدع والتصوف والخرافات والقبورية والغلو كما هو معلوم.

كان في مكتبة والده المنزلية كتابان غريبان يتعلقان بالشعوذة والسحر وهما:
- كتاب (أبي معشر الفلكي) ...
-وكتاب السحر (شمهورش) ويستخدمان في قراءة الطالع وسحر الصرف والعطف.


وقد تعلم سيد قطب هذه الشعوذة في صغره، وصار يمارسها في قريته،،
 فكان المشعوذ المفضل فيها لعموم النساء والفتيات والشبان 
لصغر سنه، ولكونه يقوم بتلك الأعمال بلا أجرة ...
 وقد سجل ذلك عن نفسه هو في كتابه
 (طفل من القرية).

لما انتقل من القرية إلى القاهرة في المرحلة الثانوية بدأ مرحلة الشك، وعدم اليقين، والتخلي عن الدين،والانشغال بعضوية حزب الوفد مدة طويلة.


ليس في سيرته ما يشير من قريب ولا بعيد أنه درس علوم الإسلام من:
●توحيد ،،ولا حديث ،،ولا تفسير ،،ولا فقه،، ولا أصول فقه ولا غير ذلك على أحد من علماء المسلمين المعتبرين،،،،
وإنما غاية أمره اطلاعات ذاتية الله أعلم بحقيقة مصادره فيها،،،، 

●بل كان فيها كتب السحر والشعوذة والتصوف والقبورية والخرافة،،،،

●والذي يظهر إلى ذلك أيضاً أنه كان يقرأ للشيعة،، والخوارج،، والمعتزلة و أضرابهم..
●وأنه كان بعيداً غاية البعد عن كتب أهل السنة والأثر لا يلتفت إليها ولا يرفع بها رأساً،،،،
● ولهذا جاءت تقريراته في غاية البطلان والانحراف عن حقيقة الإسلام سواء في أصول الدين أو فروعه؛

●وعلى هذا فمن الغش الكبير للمسلمين أن يُجعلَ منه إماماً يقتدون بهديه، ويستنون بسنته..

سلك بعد ذلك طريقاً جديداً درس فيه القرآن من ناحية بيانية أدبيه،،،،

●ثم أخذ يكتب المقالات التي ينتقد فيها أوضاع المجتمع،،،
● ثم شارك في الثورة ضد الأسرة المالكة في مصر حتى تم القضاء على ملكها،، 

●ثم التحق بالإخوان المسلمين، ثم اختط لنفسه منهجاً جديداً لكنه تحت إطار حركة الإخوان المسلمين، ونشر اتجاهه عبر خلايا سرية، اكتشفت فيما بعد، وحوكم وقتل على إثرها.....

المصدر :
من مقال رد فيه الشيخ جمال الفريحان حفظه الله على أحد المفتونين بسيد قطب
(نور اليقين)
يتم التشغيل بواسطة Blogger.