الأحد، 24 مايو 2015

الرئيسية تربية الأولاد "في ضوء الكتاب والسنة" الجزء الأخير، كيف تحصل على الولد الصالح

تربية الأولاد "في ضوء الكتاب والسنة" الجزء الأخير، كيف تحصل على الولد الصالح

بسم الله الرحمن الرحيم



 كيف تحصل على الولد الصالح من كتاب (تربية الأولاد في ضوء الكتاب والسنة)
📝تأليف:عبدالسلام بن عبدالله السليمان.
تقديم: الشيخ صالح الفوزان - حفظه الله-.
🔗(( الجزء الأخير  ))
..........................🍀


💭التربية من سن السابعة إلى الرابعة عشرة.

🍀  ٣- تربيته على طاعة الله وطاعة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :
🔘من أوجب الواجبات على الوالدين تربية الأبناء على طاعة الله وطاعة رسوله -صلى الله عليه وسلم-، وتعظيم أمر الله، وأمر رسوله.


💬ويذكر بالآيات والأحاديث الدالة على طاعة الله وطاعة رسوله -صلى الله عليه وسلم- .

🔸قال تعالى: { وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَٰئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ ۚ وَحَسُنَ أُولَٰئِكَ رَفِيقًا}.


📎وطاعة الله تقتضي إفراده بالعبادة وعدم الإشراك به.

📎وتقتضي محبة الرسول -صلى الله عليه وسلم- : طاعته فيما أمر، وتصديقه فيما أخبر، واجتناب ما نهى عنه وزجر، وألا يعبد الله إلا بما شرع.



🔘ويحذر من المعصية لله وللرسول، وأنها سبب لدخول النار، قال تعالى: { يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا }.

💬وليكن الوالدان قدوة صالحة للابن في امتثالهما لأمر الله وأمر الرسول.

..........................💭



🍀  ٤- تربيتهم على محبة العلماء وولاة الأمر:

💭 لأن العلماء ورثة الأنبياء، والأنبياء لم يورثوا درهمًا ولا دينارًا، إنما ورثوا العلم فمن أخذه أخذ بحظ وافر من ميراثهم، ولأن العلماء إذا شكك فيهم وبعلمهم، وعدم احترامهم وإظهار أخطائهم عند الأبناء، يسبب خطرًا عظيمًا على الأمة، لأن العلم يتلقى عن طريقهم، والشريعة الإسلامية تتلقى عن طريقهم، فيكون بذلك قد هدم الشريعة الإسلامية.


💭وكذلك الابن عندما يكبر سوف يبحث عمن يتلقى العلم عنه، ولن يأخذ عن العلماء، لأنه شُكك فيهمدوفي علمهم، وربما تلقى من علماء الضلالة، وأصحاب الأفكار المنحرفة، فكان هذا الابن وسيلة هدم للمجتمع.


🔗أما ولاة الأمر فهم الذين يسوسون
الأمور، ويقيمون الشريعة، ويحافظون على الأمن، وتجتمع عليهم الكلمة.

🔗ولذلك قال تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ }


⭕️فأولي الأمر هم العلماء والأمراء.


💬ويقول الشيخ عبدالعزيز بن باز-رحمه الله-:
( ليس من منهج السلف التشهير بعيوب الولاة، وذكر ذلك على المنابر؛لأن ذلك يفضي إلى الفوضى وعدم السمع والطاعة في المعروف، ويفضي إلى الخوض الذي يضر ولاينفع ،ولكن الطريقة المتبعة عند السلف النصيحة فيما بينهم وبين السلطان، والكتابة إليه، أو الاتصال بالعلماء الذين يتصلون به حتى يوجه إلى الخير).


💬وقال الشيخ صالح الفوزان- حفظه الله-:
(والكلام في ولاة الأمور من الغيبة والنميمة وهما من أشد المحرمات بعد الشرك لا سيما إذا كانت الغيبة للعلماء ولولاة الأمور، فهي أشد لما يترتب عليها من المفاسد من تفريق الكلمة وسوء الظن بولاة الأمور وبعث اليأس في نفوس الناس والقنوط).


🔗ولقد استدل العلماء من السلف والخلف على ذلك بالأحاديث الثابتة عن المصطفى -صلى الله عليه وسلم- ومن ذلك:

🔻عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ-رضي الله عنهما-، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((مَنْ رَأَى مِنْ أَمِيرِهِ شَيْئًا يَكْرَهُهُ فَلْيَصْبِرْ، فَإِنَّهُ مَنْ فَارَقَ الْجَمَاعَةَ شِبْرًا، فَمَاتَ، مات مِيتَةٌ  جَاهِلِيَّة))

  🔻عن عياض ابن غنم -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم -: ((من أراد أن ينصح لذي سلطان فلا يبد له علانية، وليأخذ بيده فإن سمع منه فذاك وإلا كان قد أدى الذي عليه)).


🔻وعن أنس بن مالك - رضي الله عنه- قال:
"  نهانا كبراؤنا من أصحاب محمد- صلى الله عليه وسلم- قالوا: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : لا تسبوا أمراءكم، ولا تغشوهم ولا تبغضوهم واتقوا الله، واصبروا فإن الأمر قريب".

🔻وعن زياد العدوي، قال: " كنت مع أبي بكرة تحت منبر ابن عامر – وهو يخطب وعليه ثياب رقاق – فقال أبو بلال : أنظروا إلى الأمير يلبس ثياب الفساق. فقال أبو بكرة :
سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-  يقول: " من أهان سلطان الله في الأرض أهانه الله".


..........................💭


🍀 ٥- اختيار المدرسة:
💭ينبغي للأب أن يحرص على حسن اختيار المدرسة، فيختار الأجود لا الأقرب، ويسأل أهل التربية والتعليم الناصحين عن أفضل المدارس.


💭والمدرسة تأثيرها عظيم على الطالب فهو يقضي ربع يومه فيها، وهو أحسن الفترات، في المدرسة يتعلم، وفيها يتربى، وفيها يجد الصديق والجليس.


💭وعلى ذلك يجب على الأب أن يكون على صلة بالمدرسة، بالزيارة، والمهاتفة، والسؤال عن أحوال الابن أو البنت، وعن الأخلاق والأدب والأصدقاء قبل السؤال عن الدرجات.


💭وكذلك متابعتهم في دراستهم وتحصيلهم العلمي، ومتابعة دفتر الواجبات، ومعرفة ملحوظات المعلم على الولد لكي تتمكن من معالجتها.


........................💭



🍀 ٦- اختيار الصديق:
✔️فعليك أيها الأب بالبحث عن صديق صالح، وجليس ناصح لابنك قبل أن يختار هو، وقد يسيء الاختيار فيتعلق بهم، ويصعب بعد ذلك عليك
فصله عنهم.


........................💭


🌷 وفي الختام: أسأله سبحانه أن يعيننا على تربية أولادنا على الكتاب والسنة، وأن يجعلهم ذرية صالحة وقرة عين لنا في هذه الحياة بصلاحهم، وعملًا صالحًا بعد الممات.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد.



................💭
🍀تابعونا على :

ا[ Twitter / Instagram ]ا

@rasael_emaratia

[ Blogger ]
اا http://rasaelemaratia.blogspot.com اا
يتم التشغيل بواسطة Blogger.